عاجلعالم الرياضة

بعد حصولها على ذهبية في بطولة البحر المتوسط..بسنت حميدة تتصدر مواقع التواصل الإجتماعي

بعد حصولها على ذهبية في بطولة البحر المتوسط..بسنت حميدة تتصدر مواقع التواصل الإجتماعي

بعد حصولها على ذهبية في بطولة البحر المتوسط..بسنت حميدة تتصدر مواقع التواصل الإجتماعي
بسنت حميدة تتصدر مواقع التواصل الإجتماعي

حالة دعم واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي للبطلة المصرية بسنت حميدة، والتي حققت إنجازاً تاريخيا لبلادها، بحصدها الميدالية الذهبية لمنافسات 100 متر عدوا للسيدات في منافسات ألعاب القوى.

ونجحت بسنت في الحصول على الميدالية الذهبية لسباق 100 متر بزمن قدره 11.10 ثانية، لتصبح أول لاعبة مصرية تحقق ميدالية ذهبية في هذا السباق على صعيد ألعاب القوى عبر التاريخ.

وانهالت الجماهير المصرية بالإشادة بمستوى حميدة، والتي تعد الآن المرشحة الأولى للحصول على لقب نجمة مصر الأولى في دورة ألعاب البحر المتوسط.

وحققت بسنت حميدة الميدالية الذهبية السادسة لمصر في دورة البحر المتوسط، لترفع رصيد بلادها من الميداليات الذهبية في الدورة الرياضية المقامة بمدية وهران الجزائرية.

وتضم قائمة منتخب ألعاب القوى في دورة ألعاب البحر المتوسط 12 لاعبا ولاعبة وهم: إيهاب عبدالرحمن وماجد محسن ومصطفى الجمل وعلاء العشري ومصطفى عمرو ومحمد مجدي ويوسف بدوي ومحمد طلعت وبسنت حميدة وإسراء عويس وروان أيمن ولينه عمرو.

بتلك النتيجة، رفعت البعثة المصرية رصيدها من الميداليات في دورة ألعاب البحر المتوسط إلى 27 ميدالية متنوعة بواقع 6 ذهبيات و 6 فضيات و 15 برونزية.

من هي بسنت حميدة؟

بسنت حميدة، مواليد عام 1996، واكتسبت أول تجربة دولية لها عام 2013 في بطولة الشباب العربية بالقاهرة حيث سجلت 12.26 نقطة.

فازت بالميدالية الفضية في سباق 100 متر، والميدالية الذهبية في سباق 200 متر بزمن 24.71 ثانية، وفازت بالبطولة العربية للناشئات في القاهرة في العام التالي في سباق 100 متر في زمن قدره 12.13 ثانية.

وفازت بالميدالية الفضية في سباق 200 متر بزمن 25.21 ثانية، وحصلت على المركز السادس في البطولة الإفريقية في أديس أبابا في عام 2015 في 12.50.

وصلت بسنت حميدة إلى نصف نهائي بطولة العالم لألعاب القوى 2019، واحتلت المركز 14 في نصف نهائي بزمن 22:92، وفازت بميداليتين في دورة الألعاب الأفريقية 2019.

رحلة الصعود

قالت بسنت حميدة خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “مصر تستطيع”، إنها وزوجها كانا يتدربان مع نفس المدرب: “هو بطل مصر وبطل عرب وبطل عالم، كان بيلعب 800 متر”، لافتة إلى أنه أثناء امتحانات الثانوية العامة قرر مساعدتها وحصل على البرنامج التدريبي الخاص بها، وبدأ يُدربها في الأوقات المناسبة التي لا تتعارض مع الدراسة والامتحانات.

وأوضحت أنها تعمل الآن معيدة في جامعتها بعد دراسة استمرت 4 سنوات، وحصلت خلالها على تقدير امتياز مع مرتبة الشرف، مشددة على أن الرياضة لا يمكن أن تكون عائقا أمام نجاح أي شخص، وأنها تحرص على عدم إهدار الوقت أو السهر، والتركيز بشكل كامل على تقسيم ساعات اليوم للاستفادة منها بأكبر قدر ممكن.

وأشارت بسنت إلى أن والدتها أستاذة جامعية وبطلة جمباز، وشقيقها باسم حميدة بطل 400 متر، أي أنها تنتمي لأسرة رياضية، ونشأت على فكرة أنه لا يوجد شخص أفضل منها. وأن لديها القدرة على النجاح والتفوق، مضيفة: “كنت دائمًا أضع الأبطال الناجحين نصب عينيّ لأكون مثلهم وعلى رأسهم محمد صلاح”.

واعتبرت بسنت أن أكبر تحدي واجهته هو بعد نجاحها في الفصل الدراسي الأول في الجامعة بأن تكون الأولى على دفعتها، حيث كان يجب عليها أن تُكمل باقي سنوات الجامعة وهى في نفس مستوى النجاح، وهو أمر وصفته بالأمر المرهق للغاية، مؤكدة أن ممارسة الرياضة شيء مهم للغاية.

فيفا..تقنية لكشف التسلل بمونديال قطر

المصدر
وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Don`t copy text!