عاجلعربي ودولىمصر النهاردة

مؤامرة ساويرس لنقل الأزمة السودانية إلى تويتر

قصة العلاقة الخفية بين ساويرس و حميدتي

مؤامرة ساويرس لنقل الأزمة السودانية إلى تويتر

مؤامرة ساويرس لنقل الأزمة السودانية إلى تويتر
مؤامرة ساويرس لنقل الأزمة السودانية إلى تويتر

رد رجل الأعمال المصري، نجيب ساويرس، على تسميته بـ”نجيب آل دقلو” بعد أن قال إن قوات الدعم السريع تسعى لنقل السلطة للمدنيين وهو ما يعارضه رئيس المجلس الانتقالي عبدالفتاح البرهان.

وكتب أحد المغردين لساويرس على تويتر: “نجيب آل دقلو”، في إشارة إلى اسم قائد قوات الدعم السريع، محمد حمدان دقلو، الشهير بحميدتي.

ورد رجل الأعمال المصري على هذه التغريدة بالقول: “أتشرف”، على حد قوله.

 

وكان ساويرس قد نشر تغريدة في 17 إبريل/نيسان قال فيها: ” تهدف قوات الدعم السريع إلى تسليم السلطة للحكومة المدنية بتوقيع الاتفاق الإطاري الذي تجنبه البرهان وبدلاً من ذلك يقصف المدنيين بالطائرات وهو تصعيد خطير وجريمة حرب. القنابل لا تفرق بين المدنيين والعسكريين”، حسب قوله.

ساويرس يرد على متابعة حميدتي لحسابه على تويتر: إحنا قرايب

علق رجل الأعمال المصري، نجيب ساويرس، على متابعة قائد قوات الدعم السريع في السودان، محمد حمدان دقلو والملقب بـ حميدتي، لـ حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي، تويتر، قائلا: إحنا قرايب.

وشارك رجل الأعمال نجيب ساويرس، عدة تدوينات لمجموعة من نشطاء تويتر: مكتوب في أحدها: محتاجين نتكلم في إنه حساب حميدتي قائد المليشيا، الذي يقود حرب في السودان حسابه في تويتر عامل فولو لحساب وحيد هو حساب نجيب ساويرس، قبل أن يرد ساويرس عليه قائلا: إحنا قرايب.

مؤامرة ساويرس لنقل الأزمة السودانية إلى تويتر

جدل كبير شهدته وسائل التواصل الاجتماعي بسبب العلاقة بين قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو “حميدتي” ورجل الأعمال المصري نجيب ساويرس.. فما القصة؟

ففي وسط المعارك الدائرة على أرض السودان منذ 10 أيام بين قوات الجيش بقيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة، وقوات الدعم السريع بقيادة دقلو، انتبه مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي إلى أن حساب دقلو على تويتر لا يتابع سوى حساب وحيد خاص برجل الأعمال المصري الشهير نجيب ساويرس.

مؤامرة ساويرس لنقل الأزمة السودانية إلى تويتر

دقلو لا يتابع حتى حساب قواته “الدعم السريع” على تويتر، مكتفيا بمتابعة حساب ساويرس.

وفي تغريدة أخرى، قال ساويرس في تغريدة ردا على متابع سوداني اتهمه بالتدخل في الشؤون السودانية التي لا يفهم فيها، قال ساويرس: “الشأن السوداني شأن كل عربي حر وخاصة مصر وإيه رأيك أني أفهم فيه أكثر منك”.

وكان ساويرس قد أعلن في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، اعتزامه إقامة مشروع سياحي في السودان باستثمارات قد تبدأ بنحو 50 مليون دولار، وفي فبراير/شباط الماضي أبدى ساويرس رغبته في العودة للاستثمار بقطاع التعدين في السودان، وأوفد مسؤولي شركته للقاء وزير المعادن السوداني محمد بشير أبونمر بمكتبه بالخرطوم، لبحث العودة للاستثمار في السودان في مجالي التعدين في الذهب والنحاس.

ومنذ 15 أبريل/نيسان الجاري اندلع الصراع المسلح بين قوات الجيش وقوات الدعم السريع في السودان، ما أدى إلى مقتل المئات ونزوح الآلاف، لاسيما من الخرطوم.

ورغم مرور 9 أيام على بدء القتال الذي تخللته هدنة هشة مرتين إلا أنه لم تظهر أي بوادر لحل الأزمة، مما دفع الدول المختلفة لإجلاء رعاياها من السودان، التي باتت تشهد نقصا في مواد الطاقة والمواد الأساسية.

 

شينجيانغ الصينية تحتفل بيوم الأرض

المصدر
وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Don`t copy text!